الهند تغلق أكثر من 118 تطبيق صيني بما في ذلك بابجي

ترجمة: أسماء عبدالرحمن

توترت العلاقات بين الحكومة الهندية والصين وذلك بسبب حظر أكثر من 118 تطبيق، والذي يشمل لعبة بابجي المشهورة في كافة أنحاء الهند.

Advertisements

وفقاً لما ورد في تقارير قناة  (E. N. D) التلفزيونية، بشأن حظر الحكومة الهندية للتطبيقات الصينية أنها اتخذت هذه الإجراءات من أجل استقلال دفاع وسلامة الهند.

تعد ألعاب فيديو بابجي المحدودة هي من أكثر ألعاب الهاتف الذكي والتابلت وحتى الآن يصل تحميلها إلى أكثر من 73 مليون و40 ألف مرة.

وفقاً لتقارير الهند فإن بابجي تحتوي على أكثر من ٥ مليون لاعب ومع ذلك فقد مُنع هذا التطبيق.

ووفقاً لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فإنه تم فرض قانون تكنولوجيا المعلومات على 69 نوع من العاب الهاتف النقال بجانب التطبيقات الأخرى.

وقيل بشأن أسباب الحظر أن هذه التطبيقات سيئة جداً وتؤثر على استقلال وسلامة الهند.

ورد في بيان أن هذا القرار هو إجراء لحماية الفضاء الهندي الإلكتروني والسيطرة عليه، وهذا الإجراء لحماية مستخدمي الهواتف والانترنت.

وتفسيرا للإجراءات المؤخرة فإن وزارت الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تتلقى شكاوى بشأن استهلاك بيانات مستخدمي هواتف الأندرويد (الروبورت) ومنصات(A. O. S) خارج الهند.

ورد في بيان أن وزارت الهند الداخلية للجريمة الإلكترونية قد أعطت القرارات لحظر التطبيقات الضارة أيضاً.

حظرت الهند بعض التطبيقات الأخرى والتي من ضمنها ( العاب الإنترنت، مواقع التعارف، خدمات الدفع والتحرير الذاتي.

Advertisements

ومن الواضح أنه في يونيو قد حظرت الهند ٥٥ تطبيقاً صينيا من بينهم ( تيك توك، الدردشة (المحادثة)، بيجو لايف، متصفح. (U. C)

أكدت الهند على قرار حظر التطبيقات الصينية لخطورتها على سلامة واستقلال الأمن الوطني، وفي وقت لاحق من شهر يوليو حظرت الهند أكثر من ٤٧ تطبيق والتي كان يقال عنها أنها تطبيقات استنسخت من تطبيقات كانت مغلقة سابقاً.

ومن الواضح أنه منذ عام 2015 وحتى عام 2019 استثمرت الشركات الصينية منها شركة (على بابا) وغيرها أكثر من ٥ مليون دولار في شركات التكنولوجيا الهندية.

ومن المعلوم أنه حدث تشابك بين جيشي الهند والصين من 15 وحتى 20 يونيو أدى إلى هلاك الجيش الهندي.

أظهرت شركة التكنولوجيا الفضائية (الأقمار الصناعية) الصادرة من الولايات المتحدة الصور التي تبين المنشآت الصينية في وادي (گلوان) الهندي

قال خبير الأقمار الصناعية (نيتهن سرور) بأستراليا أن هذا البناء يوضح انه لا توجد أي فرص للحد من الاشتباك والتوتر.

يلتقي مصب كلا من وادي ( گلوان) ونهر ( شيوك) ويستجيب كلا الطرفين لخط السيطرة الرسمي، ويقع مصب النهر شرق الوادي.

قتل ٢٠ جندياً هنديا أثناء الاشتباكات بين الجيش الصيني والهندي وأثناء هذه ٤٥ سنة حدثت معارك دموية بين جيش كلا البلدين.

وفقا لما قاله المختصون فإن احتمالية الحرب المباشرة بين البلدين منخفضة جدا ولكن الحد من التوتر بينهما قد يستغرق بعض الوقت

ومن جانب آخر تدّعي الصين أن لديها أكثر من ٩٠ الف كيلومترات تقع بالهند وأجابت الهند علي هذه الدعوة بأن لها ٣٨ الف كيلومترات في منطقة ( اكسائي چن) التي تقع على الحدود الصينية

Advertisements

بواسطة
أسماء عبدالرحمن
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق