سياسة واتساب الجديدة تثير مخاوف لدى المستخدمين

سياسة الخصوصية الجديدة للواتساب كانت مثيرة للجدل منذ بدايتها بينما أظهر المستخدمون مخاوفهم بشأن تقارير مشاركة البيانات من فيس بوك.

Advertisements

وأصدر الواتساب رداً رسمياً في 12 يناير محاولة لتهدئة مخاوف المستخدمين.

وأوضح الواتساب في سياسة الخصوصية الجديدة الخاصة بها بأنها ستشارك بعض البيانات الشخصية لمستخدميها مع الشركة الأم فيس بوك.

وقامت الشركة بإخبار المستخدمين عن طريق إرسال إشعارات حيث أنه عليهم الموافقة على ذلك أيضا وسمح للفيس بوك وخدماته الأخرى بجمع بيانات الواتساب بما في ذلك أرقام الهواتف والمواقع قبل 8 فبراير المقبل.

وقالت خدمة الرسائل إن السياسة الجديدة لن تسمح لأي شخص بالوصول إلى رسائل الأشخاص الأخرى.

كما أعرب الوزير الاتحادي للعلوم والتكنولوجيا بباكستان فؤاد شودري عن قلقه بشأن السياسة الجديدة لتطبيق الواتساب وقال إنه سيتم إعادة النظر في القوانين الجديدة لحماية حقوق المواطنين.

وفي 10 يناير، قال إن سياسة خصوصية الواتساب تسمح بمشاركة بيانات معلومات خاصة للمستخدمين.

وقال إن الوزارة تدرس إصدار قانون قوي بشأن العلوم والتكنولوجيا وسياسة خصوصية المواطنين وحماية البيانات.

ومع ذلك، فقد ظهرت الآن بيانات منفصلة من حكومة باكستان وهيئة الاتصالات الباكستانية (PTA) بشأن سياسة الخصوصية الجديدة لتطبيق الواتساب.

قال بيان صادر عن وزارة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إن هناك تقارير عديدة على وسائل الإعلام الوطنية الباكستانية ومواقع التواصل الاجتماعي بشأن سياسة الخصوصية الجديدة لتطبيق واتسآب، وتراقب الوزارة كل التقدم المحرز بينما تم الحصول على شرح من فيسبوك.

وقال البيان إن التغييرات في سياسة الخصوصية ستطبق فقط على حساب الأعمال على واتساب، بينما لن يتأثر المستخدمون في باقي التطبيقات ورسائلهم.

Advertisements

وبحسب البيان، تأكدت الوزارة أن جميع مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بما في ذلك إدارة  تطبيق واتساب على حماية حقوق الخصوصية للمواطنين الباكستانيين.

وبخصوص هذا الامر، تحتاج جميع المواقع إلى تعزيز روابطها مع حكومة باكستان لمعالجة مخاوف المستخدمون والشركات.

من جانب أخر، أوضح بيان شركة “PTA” أن السياسة الجديدة سيتم تنفيذها من قبل شركة واتساب في 8 فبراير 2021.

عبر المستخدمون عن مخاوفهم بخصوص تغيرات الخصوصية، لكن فيسبوك وواتساب قدموا شرحًا لسياسة الشركة، وقالت الإدارة إن جميع التفاصيل الواردة في البيان وفرتها شركة واتساب وتنشرها الهيئة لإبلاغ المستخدمين، لكن لا علاقة لها بالإدارة.

ووفقًا للبيان، فإن الغرض الرئيسي من تغييرات سياسة الخصوصية هو تسهيل قيام واتساب بإجراء عمليات شراء مباشرة والحصول على المساعدة من أي شركة، دون التدخل بأمان الرسائل والمكالمات من المستخدمين، والتي يتم تشفيرها من طرف إلى طرف.

وأضاف البيان أن واتساب سيشارك يبانات محددة بما في ذلك أرقام الهواتف وغيرها، وكيفية التواصل مع الآخرين بما فيها الحسابات التجارية وعنواني الأي بي الخاص بمستخدمي فيس بوك، وهذا ما يحدث منذ عام 2016، ولم يحدث أي تغيير على السياسة الجديدة.

وذكر البيان أنه سيتم إخطار المستخدمين خلال محادثة تجارية بمكن استخدام رسائل واتساب من قبل فيس بوك حتى يتمكنوا من البقاء على اتصال.

سيتم مشاركه بيانات التسوق مع فيسبوك حتى يستطيعوا تحسين خدماتهم لكن لا يعني أنك ستري اعلانات على الواتساب وهذه السياسية لن تؤثر على المستخدم في اتصالاته مع أصدقائه وعائلته ولا يمكن أن تقرأ الرسائل الا من قبل المستخدم او المستلم فقط والواتساب والفيسبوك أيضا لن يتمكنوا من الوصول إليها.

قيل في البيان أن الواتساب يجمع فئات محدودة من البيانات في حين أنه تم اتخاذ خطوات لتقيد الوصول إلى هذه التفاصيل يمكن أن يكون المستخدم قد منح الواتساب الاذن في الوصول إلى جهات الاتصال الخاصة به لكن جهات الاتصال وخدمه الرسائل لن تتم مشاركتهم مع أي شخص وكذلك فيسبوك أيضا

ويجب أن يكون واضحا أنه سيتم دخول هذه القواعد وسياسة الخصوصية الجديدة لتطبيق الواتساب في التنفيذ في 8فبراير 2021 ويجب على المستخدمين أن يقبلوا وان لم يقبلوا سيتم حذف حسابهم

ترجمة: أسماء حسن – إسراء إيهاب – روفيدا العبد

Advertisements

بواسطة
تصحيح: إسلام شحته
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق