الهند تطلق أكبر حملة تطعيم ضد فيروس كورونا في العالم

اطلق رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أكبر حملة تطعيم في العالم للسيطرة على فيروس كورونا في الهند، والتي يتم استخدام لقاحات لشركتين محليتين.

Advertisements

وخاطب مودي متطوعي وزارة الصحة عبر فيديو كونفرانس، وقال إنه لن يأخذ اللقاح بنفسه أولا ولكن الدولة تفضل في البداية الممرضات والأطباء ومن هم في الصفوف الأولى لمواجهة الفيروس.

وصرح مكتب رئاسة الوزراء الهندي في بيان هذ الأسبوع إنه سيكون أكبر برنامج تطعيم في العالم، ويغطي جميع أنحاء البلاد.

وتخطط الحكومة الهندية لتطعيم 300 مليون شخص، ويعتبر هذا العدد يساوي التعداد السكاني لأمريكا.

وطبقا لبرنامج الحكومة سيتم تطعيم 30 مليون طبيب وممرض ومن هم في الصفوف الأولى لمواجهة كوفيد-19، بالإضافة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما لانهم الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس.

ولم يذكر مسؤولو الصحة بأي معدل سيتم تطعيم البلاد، التي يبلغ عدد سكانها 1.4 مليار نسمة، لكن الخبراء قالوا إنها ستكون بالتأكيد أكبر حملة من نوعها على مستوى العالم.

و هناك أيضًا بعض العقبات التي تحول دون هذا التلقيح الضخم، على سبيل المثال تعتزم الهند الاعتماد بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي لتتبع شحن وتوريد اللقاحات، ولكن خبراء الصحة يقولون إن الإنترنت به مشكله في أجزاء كبيرة من البلاد وبعض القرى النائية ليست متصلة به بشكل كامل.

ووافقت الهند في 4 كانون الثاني (يناير) على استخدام لقاحين على أساس طارئ، أحدهما طورته جامعة أكسفورد وشركة تصنيع الأدوية في المملكة المتحدة أسترازينيكا والآخر من شركة الهند للتكنولوجيا الحيوية في 4 يناير، وطائرات الشحن ستسلم 16.5 مليون لقاح لمختلف المدن.

ومع ذلك، يشعر كثيرا من خبراء الصحة بالقلق من أن الموافقة المتسرعة على لقاح التكنولوجيا من قبل الهند دون انتظار بيانات حول فعالية اللقاح قد تزيد من الإحجام في هذا الأمر، وحتى الآن عارض وزير صحة واحد على الأقل استخدامه .

Advertisements

ورفضت وزارة الصحة الهندية الاعتراضات، قائلة إن اللقاحات آمنة، ولكنها تقول إن المتطوعين ليس لديهم خيار سوى التطعيم.

وفقًا للدكتور إس بي كلانتري، مدير مستشفى ريفي في ولاية ماهاراشترا، الولاية الأكثر تضررًا من كورونا في الهند، فإن الموافقة على مثل هذا اللقاح مقلقة لأنه تم إعطاؤه على عجل دون التحقق منه علميا.

وأضاف الدكتور إس بي كالانتاري أن الحكومة تتخذ قرارات في عجلة من أمرها لتطعيم معظم الناس والتي لا يمكن أن تكون في مصلحة الرجل الغير مصاب.

وتجاوزت حصيلة الوفيات الناتجة عن فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم 2 مليون يوم الجمعة، مما دفع إلى سباق لتلقيح المزيد من الأشخاص حول العالم.

تم بالفعل إنقاذ ملايين المواطنين في الدول الغنية، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وإسرائيل وكندا وألمانيا، إلى حد ما من خلال إعطاء جرعة واحدة على الأقل من اللقاح.

ولكن حملات التحصين في أماكن أخرى لم تبدأ بعد.

بعد الولايات المتحدة، يوجد في الهند أكبر عدد من الحالات المؤكدة بأكثر من 1.5 مليون، تليها الولايات المتحدة والبرازيل مع 152 ألف حالة وفاة.

وفقًا لجامعة أكسفورد، تم إعطاء أكثر من 35 مليون جرعة من لقاح كورونا في جميع أنحاء العالم حتى الآن.

ترجمة: أسماء حسن – إسراء إيهاب

Advertisements

بواسطة
تصحيح: إسلام شحته
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق