طرق دخول فيروس كورونا المستجد إلى جسم الإنسان

إن المرض الناتج من فيروس كورونا المستجد؛ يدخل الجسم عن طريق الانف ويهاجم المخ/ الدماغ مباشراً وبسرعة بدلا من الرئتين، والذي يؤدى إلى تفاقم الوضع سواء تم إزالة الفيروس من الرئتين.

Advertisements

تم اكتشاف ذلك في دراسة علمية أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية على الفئران. ويقول باحثو جامعة ولاية جورجيا أنه يمكن استخدام النتائج المقدمة على البشر لفهم أعراض المرض وشدته، وقال:” أن وجهة نظرنا بأنها أمراض الجهاز التنفسي ليست صحيحة بالضرورة، لأنه بمجرد أن يؤثر على الدماغ يستطيع التأثير على جميع أجزاء الجسم، لان دماغنا يتحكم في الرئتين والقلب وكل شيء، فالدماغ عضو حساسا للغاية.

نشرت نتائج هذا البحث في مجلة فيرسز العلمية؛ حيث تم حساب كمية فيروس كورونا داخل أعضاء مختلفة في الفئران المصابة وأعطيت مجموعة محددة من الفئران محلولا عن طريق الانف.

وقال الباحثون أنه في بداية الوباء ركزوا العمل البحثي على الفئران على الرئتين فقط، ولم يتم التحليل ما ذا كان الفيروس يهاجم المخ ام لا؟.

واثبتت الدراسة أنه بعد 3 أيام من ظهور المرض، بلغت كمية الفيروس في رئتي الفئران ارتفاعها ثم تبدأ في الانخفاض.

ومع ذلك، تم اكتشاف كميات كبيرة من الفيروس في أدمغة الفئران بعد 5 و 6 أيام من ظهور المرض، وذلك عندما ظهرت عليهم أعراض المرض، مثل صعوبة التنفس والضعف.

واثبتت الدراسة أن كمية الفيروس في المخ أعلى بألف مرة من أي جزء آخر من الجسم.

ويقول الباحثون إن النتائج تساعد في تفسير سبب شعور بعض المرضى بتحسن وتحسين وظائف الرئة، ولكن بعد ذلك تزداد الحالة سوء فجأة وتحدث الوفاة.

Advertisements

وتشير الأبحاث إلى أن شدة المرض ونوع الأعراض التي تختلف من شخص لآخر لا تعتمد فقط على كمية الفيروس في الجسم ولكن أيضًا على الطريق الذي يدخل فيه الجسم.

قال الباحثون إنه بدخول الفيروس إلى الخياشيم، يحصل الفيروس على طريق مباشر من الدماغ، على الرغم من أن رئتي الفئران والبشر مصممة للسيطرة على المرض، فإن الدماغ لا يمتلك هذه القدرة.

وقال بمجرد وصول العدوى الفيروسية إلى الدماغ، فإنها تؤدي إلى التهاب يسبب ضرر كبير.

وقال إن المخ من أجزاء الجسم التي تحب الفيروسات أن تختبئ بها، لأنه لا توجد استجابة مناعية تنتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم لتنظيفها من الفيروسات.

هذا هو السبب في أننا نرى شدة من كوفيد-19 في الأشخاص وأعراض مثل النوبة القلبية والسكتة الدماغية وفقدان حاسة الشم أو التذوق على المدى الطويل، وكلها ناجمة عن الدماغ وليس الرئتين. كل هذا بسبب الدماغ وليس الرئتين.

وفقًا لقول الباحثين، فإن الأشخاص الذين تغلبوا على كوفيد19 ووصل الفيروس إلى الدماغ، قد يكونون عرضة لخطر مشاكل أخرى في المستقبل.

ترجمة: أسماء حسن – هدير أشرف

 

Advertisements

بواسطة
تصحيح: إسلام شحته
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق