أمريكا تعلن استعدادها للتفاوض مع إيران لإعادة الاتفاق النووي

الولايات المتحدة تعلن عن استعدادها للتفاوض مع إيران لإستعادة الإتفاق النووي لعام ٢٠١٥ الذي تخلي عنها الرئيس السابق دونالد ترامب قبل ثلاث سنوات.

Advertisements

وبحسب تقرير لوكالة رويترز للأنباء البريطانية فإن هذا التطور هو انعكاس للتغيير في الإدارة الأمريكية وأكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلانكن على موقف الرئيس جوبايدن أنه إذا امتثلت طهران للإتفاق بالكامل فستنضم إلى واشنطن مرة أخرى وكان هذا معروفاً باسم خطة عمل هانسو الشاملة المشتركة.

وأدلت وزيرة الخارجية الأمريكية بهذه التصريحات خلال إجتماع بالفيديو لمجموعة E3 لوزراء خارجية بريطانيا وفرنسا وألمانيا في باريس.

وجاء في البيان الصادر عن الدول الأربع أنه إذا أعادت إيران تأكيد التزامها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة وكذلك تفعل الولايات المتحدة وفي هذا الإتجاه فهي مستعدة للدخول في حوار مع إيران.

وجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وقع اتفاقا نوويا للحد من أنشطة إيران النووية بما في ذلك الدول الأوروبية.

وبالرغم من ذلك في مايو ٢٠١٨ انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاقية وبعد عام بدأت إيران في مخالفة وعودها في الإتفاق والتي زادت بشكل ملحوظ في الأشهر الأخيرة.

قال مسؤول أمريكي لرويترز إن واشنطن سترد بشكل إيجابي على دعوة من الاتحاد الأوروبي لإجراء محادثات بين إيران والدول الست التي تتفاوض على الاتفاق وهي روسيا والصين وبريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة.

واقترح مسؤول أوروبي إجراء مثل هذه المحادثات ، ورد المسؤول الأمريكي قائلا :نحن على استعداد للمشاركة في مثل هذا الاجتماع ،  ولكن ليس من الواضح ما إذا كان هذا الاجتماع سيعقد ، وإذا كان الأمر كذلك ، فمتى وأين.

رد فعل إيران

Advertisements

و قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف رداً علي البيان المشترك للدول الأربعة،  إن على واشنطن أن تقوم  باتخاذ الخطوة الأولى.

قال وزير الخارجية الإيراني ، في رسالة علي تويتر :  أنه بدلاً من إلقاء اللوم على إيران  ، يجب على مجموعة E3 الوفاء بوعودها والمطالبة بوضع حد لمماثلت  دونالد ترامب للإرهاب الاقتصادي ضد إيران ..

ويجب النظر إلى أن وزير الخارجية الإيراني قد أشار في وقت سابق إلى استعداده للتفاوض مع الولايات المتحدة وأطراف أخرى لاستعادة الاتفاق النووي ..

قرأت المزيد : وأنه  يجب على الاتحاد الأوروبي أن  يقوم بتصحيح موقفه ، وإيران مستعدة للالتزام بالاتفاق النووي…

قال دبلوماسي فرنسي بخصوص هذا الأمر  إن تغيير موقف الولايات المتحدة سيفتح الطريق أمام إيران ، و لكن هذه الرحلة مليئة بكثير من المشاكل والمخاطر .

كانت إيران قد منحت إدارة بايدن في وقت سابق مهلة حتى الأسبوع القادم كي يتم  رفع العقوبات التي فرضها عليها الرئيس الأمريكي السابق ، بخلاف ذلك الأمر  ، تعهدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة بانتهاك الاتفاقية من خلال حظر عمليات التفتيش على المنشآت النووية في اقرب  وقت ..

وقد أبدت المملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة وألمانيا معارضتها لاستخدام القوة أو فرض أي  عقوبات على إيران  ..

و لكن قامت كل من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة وألمانيا بدعوة  إيران إلى عدم اتخاذ مثل هذه الخطوات .

ترجمة: أسماء حسن – إسراء إيهاب

Advertisements

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق