مصر: حملة جديدة ضد مرض شلل الأطفال

كتبت: سارة محمود

شلل الأطفال أو التهاب سنجابية النخاع هو مرض معدٍ تُسببه الفيروسة السنجابية، حوالي 0.5% من حالات شلل الأطفال تعاني من وهن عضلي يؤدي إلى شلل رخو، ويمكن أن يحدث هذا على مدى بضع ساعات إلى بضعة أيام، غالبًا ما يشمل الوهن الساقين، وبصورة أقل شيوعًا قد يشمل عضلات الرأس والعنق والحجاب الحاجز.

Advertisements

يتعافى العديد من الأشخاص تمامًا من المرض، لكن الأشخاص الذين يعانون من ضعف العضلات يموت من الأطفال منهم حوالي 2-5% ومن البالغين 15-30% لا تظهر أية أعراض على 70% من المصابين، بينما يعاني 25% من المصابين من أعراض بسيطة مثل الحمى والتهاب الحلق، ويعاني ما يصل إلى 5% من الصداع وتيبس الرقبة وآلام في الذراعين والساقين.

عادة ما يعود هؤلاء الأشخاص إلى طبيعتهم في غضون أسبوع أو أسبوعين، لكن بعد سنوات من التعافي قد تحدث متلازمة ما بعد شلل الأطفال والتي يصحبها تطور بطيء لضعف العضلات مماثل لذلك الذي أصيب به الشخص أثناء العدوى الأولية.

وفي إطار الاهتمام بالصحة العامة للأطفال المصريين

ستقوم وزارة الصحة المصرية بشن حملة قومية ثانية للتطعيم ضد شلل الأطفال 28 مارس الجاري بالمجان.

أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، عن إطلاق الحملة القومية الثانية للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال للمصريين وغير المصريين “المقيمين على أرض مصر” من عمر يوم حتى 5 سنوات، لمدة 4 أيام، وذلك خلال الفترة من  28 حتى 31 مارس الجاري، حيث تستهدف الحملة تطعيم 16.7 مليون طفل، بالمجان.

وتأتي تلك الحملة ضمن حملات التطعيم ضد شلل الأطفال التي تنفذها وزارة الصحة والسكان سنويًا، للحفاظ على مصر خالية من المرض، وذلك في إطار رؤية الرئيس عبد الفتاح السيسي للنهوض بالصحة العامة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر ٢٠٣٠.

Advertisements

جرعة التطعيم

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزير الصحة والسكان للإعلام والتوعية والمتحدث الرسمي للوزارة، أن تطعيم الأطفال من عمر يوم حتى 5 سنوات بـ “جرعتين متتاليتين” يهدف رفع المناعة المجتمعية ضد مرض شلل الأطفال بالتزامن مع ظهور المرض بعدد من دول الجوار وإقليم شرق المتوسط، لافتًا إلى  أن الحملة الأولى التي انطلقت يوم 28 فبراير الماضي نجحت في تطعيم  16 مليون و533 ألفًا و838 طفلاً من ضمنهم 17 ألفًا و100 طفل من غير المصريين، وذلك بنسبة تغطية بلغت 98.9٪ من الأطفال المستهدفين.

وأضاف “مجاهد” أنه سيتم تنفيذ الحملة القومية الثانية للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال في جميع محافظات الجمهورية، حيث يتم التطعيم من خلال فرق ثابتة فى مكاتب الصحة والوحدات والمراكز الصحية والميادين الكبرى ومحطات القطار ومترو الانفاق، وبجوار المساجد والكنائس والنوادى وفى الأسواق ومواقف الأوتوبيسات والسيارات.

وأشار مجاهد إلى أن التطعيم في القرى يتم من خلال المرور على المنازل للوصول إلى جميع الأطفال المستهدفين بالتطعيم بجميع محافظات الجمهورية، من الساعة الثامنة صباحاً حتى الساعة الخامسة مساءً، لافتًا إلى مشاركة 90 ألف شخص من الفرق الطبية للقيام بأعمال الحملة.

ومن جانبه أوضح الدكتور علاء عيد رئيس قطاع الطب الوقائي، أنه يتم متابعة أعمال الحملة يومياً من الغرفة المركزية للشئون الوقائية بالوزارة، لافتًا إلى أنه يتم عقد اجتماع مسائي لجميع المشرفين على المستوى المركزى بالوزارة مع مشرفي مديريات الشئون الصحية بالمحافظات لمراجعة أعمال الحملة يوميًا.

وذكر ” عيد” أنه تم تسجيل آخر حالة شلل أطفال في مصر عام 2004، كما أعلنت منظمة الصحة العالمية أن مصر خالية من المرض عام 2006، وعلى الرغم من ذلك تقوم وزارة الصحة والسكان بتنفيذ حملات قومية سنوية لرفع الحالة المناعية للأطفال أقل من خمس سنوات، وذلك لاستمرار الحفاظ على مصر خالية من المرض.

وتابع عيد أن برامج التحصينات ضد الأمراض المعدية من أهم أولويات الأنظمة الصحية للوقاية من الأمراض ذات الأهمية الوبائية، وتعتبر واحدة من أهم مكونات الصحة العامة في إطار أهداف التنمية المستدامة في مجال الرعاية الصحية، بما يتوافق مع المعايير الدولية من أجل الحفاظ على صحة المواطنين.

Advertisements

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق