تأجيل حملة شلل الأطفل في باكستان 3 مرات بسبب فيروس كورونا

حملة شلل الاطفال في اقليم بلوجستان تم تأجيلها 3 مرات خلال عامين بسبب الاعتصامات وبالتالي فيروس كورونا.

Advertisements

كانت منطقة عيريا من بين المناطق التي تعاني من شلل الأطفال داخل منطقة بلوجستان ، لكن خلال العامين الماضيين توقفت حملة شلل الأطفال داخل إقليم بلوجستان.

بفضل تحالف الموظفين الهائل وبالتالي اعتصام الأشعة وفيروس كورونا ، أصيب عدد كبير من الشباب بهذا المرض لأن حياتهم كانت مكتظة بالإعاقة (الإعاقة) ولكي تنقذ الكثير من هؤلاء المرضى ، تذهب الحملة للتلقيح ضد شلل الأطفال من وقت لآخر.

لكن حملة التطعيم ضد شلل الأطفال تم تأجيلها 3 مرات بفضل إلى اعتصام موظفين سياسيين هذا العام ومنذ ظهور فيروس كورونا دوليا العام الماضي.

Advertisements

وبالتالي فإن عدد المصابين بهذا المرض من أكثر المناطق حساسية داخل منطقة بلوجستان العام الماضي كان 26 حالة مصابة بهذا المرض وهذا العام هي إحدى الحالات التي أتت من قلعة عبد الله ولكن رغم ذلك أرجأوا هذه الحملة عدة مرات بسبب الاعتصامات وفيروس كورونا.

لقي عدد كبير من الشباب حتفهم بسبب هذا المرض ، ولهذا غالبًا ما يكون من الضروري أن تستمر حملة التطعيم ضد شلل الأطفال باستمرار (دائمًا) حتى نتمكن من إنهاء (القضاء على) هذا المرض داخل منطقة بلوشستان

ترجمة: عبير أشرف

Advertisements

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق