فرص الأهلي لتحقيق اللقب العاشر لـ دوري أبطال أفريقيا

180 دقيقة فقط، تفصل الأهلي عن لقب بطولة دوري أبطال إفريقيا للعام الثاني على التوالي، 90 دقيقة منها على ملعب السلام بالقاهرة، و90 أخرى على ملعب مركب محمد الخامس في الدار البيضاء.

Advertisements

عقبة الترجي

كانت مباراة الترجي التونسي أمام الأهلي في رادس، الأصعب في مشواره بالبطولة بسبب قوة الترجي التونسي على أرضه وبين جماهيره، لكن الأهلي تمكن من الفوز على أبناء باب سويقة بهدف نظيف ولقن النادي التونسي درسا في فنون الدفاع المنظم والاحتفاظ بالكرة معظم فترات المباراة.

الأهلي أظهر تفوقًا بالغًا على لاعبي الترجي وأضعف خطوطهم الهجومية وبادرهم بهجمات عكسية كادت تنهي المباراة بأكثر من هدف لولا ضياع فرص محققة للتهديف أمام مرمى معز بن شريفية حارس الترجي.

ويتبقى للأهلي مواجهة مهمة أمام الترجي في القاهرة، وهي سهلة نسبيًا بالنسبة للاعبي الأهلي القادرين على الفوز والوصول للنهائي.

من الأفضل.. الوداد أو كايزر تشيفز ؟

ساعدت الظروف النادي الأهلي المتوقع بنسبة كبيرة تأهله إلى المباراة النهائية، بعد تعثر الوداد المغربي على ملعبه أمام كايزر تشيفز الجنوب إفريقي، والهزيمة بهدف دون رد أمام أنظار جماهيره.

ولا تزال فرصة الوداد سانحة للصعود للنهائي مثل حظوظ الترجي أمام الأهلي، غير أن الفوز خارج الديار فيه من الصعوبة ما يحبط محاولات الفريقين.

Advertisements

وسيخسر الوداد إذا لم يصعد للنهائي، فرصة لعب المباراة النهائية على ملعبه، بينما سيكتفي بمشاهدة فريقين من خارج المغرب أحدهما سيرفع الكأس على أرضه.

وبالحديث عن الأهلي، فإن الأهلي سيكون محظوظًا بملاقاة كايزر تشيفز بديلا عن الوداد، لتفويت الفرصة على الدعم الجماهيري الذي سيتلقاه الرجاء على ملعبه إذا بلغ النهائي.

فرص الأهلي الأفضل

ووفقًا للتوقعات والمعطيات الحاضرة، فإن الأهلي يملك الحظوظ الأفضل في التأهل للنهائي، بعد ظهور مستويات الفرق الثلاثة المنافسة بشكل متواضع.

الترجي على أرضه لم يستطع مجابهة الأهلي وخسر ذهابًا، والوداد لم يتمكن من تخطي كايزر تشيفز على أرضه ووسط جماهيره، بينما الفريق الجنوب إفريقي الفائز على الوداد خطف هدفًا ولم يلعب مباراة يستحق معها الفوز.

لاعبوا الأهلي من ضمن الفرق الأربعة هم من تمكنوا من تحقيق العلامة الكاملة من حيث الأداء والنتيجية، وأثبتوا تفوقًا بالغا في نصف النهائي.

Advertisements

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق