كيف تتحدث مع الأطفال عن الوزن الزائد؟

اضطراب الأكل يؤثر على الأشخاص من كل الأعمار، والأجناس، والخلفيات العرقية. وتُظهر دراسة نُشرت بتاريخ 1 أغسطس/ آب في الدورية الطبية “JAMA Pediatrics”، أن ما يصل إلى 5% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و10 أعوام يظهرون سلوكيات مضّطربة في تناول الطعام.

Advertisements

ويُعد مصدر هذه الاضطرابات بمثابة لغز معقد، حسبما قاله توم كوين، مدير الشؤون الخارجية لجمعية “Beat” الخيرية ومقرها المملكة المتحدة، والمعروفة سابقًا باسم جمعية اضطرابات الأكل.

وأوضح كوين أن اضطراب الأكل يمكن أن يكون متفرّعًا من الصدمات، أو الجينات، أو صورة الجسد، أو الضغط المجتمعي، أو مزيج من كل ذلك.

الوزن الزائد

ومع ذلك، فإن ما يقوله البالغون قد يكون له تأثير واضح على الأطفال.

وبحثت دراسة نُشرت في يوليو/ تموز الماضي، بالمجلة الطبية البريطانية، في كيفية تفاعل الطلاب عندما تقوم المدارس بقياس وزن الأطفال وإخطار عائلاتهم، مما يتيح لهم معرفة ما إذا كان الطفل يعتبر ضمن نطاق وزن صحي.

وأظهرت الدراسة أن الطلاب – حتى أولئك الذين قيل لهم إنهم في نطاق وزن طبيعي – كانوا أكثر عرضة لمحاولة فقدان الوزن بعد أن تلقت عائلاتهم الإخطار.

ومن الواضح أن الحديث السلبي عن الوزن يمكن أن يكون ضارًا، لكن الدراسة أشارت إلى أن التعليقات الإيجابية يمكن أن تأتي بنتائج عكسية أيضًا.

وقال الخبراء إن وجود علاقة صحية مع الطعام وصورة الجسم والوزن يمكن أن يهيئ الأطفال لحياة أكثر سعادة، وهناك طرق يمكن للبالغين من خلالها تشكيل المحادثة للمساعدة.

ركز على التوازن

وبين البسكويت، والقرنبيط، والأسماك المشوية، والآيس كريم، والبطاطا المقلية، واللوز، يمكنك على الفور تمييز ما تعتقد أنه مفيد لك من هذه الأطعمة، وأيها مُضرّ.

ومع ذلك، فإن تصنيف الطعام بين الصحي وغير الصحي يمكن أن يساهم بالواقع في ضعف علاقة الطفل مع الطعام وصورة جسمه، وفقًا لما ذكرته أونا هانسون، وهي مرشدة عائلية لخدمة “Equip” عبر الإنترنت لعلاج اضطرابات الأكل.

Advertisements

وأوضحت ليزا دامور، اختصاصية علم النفس السريري في ولاية أوهايو الأمريكية والمتخصصة في تنمية الفتيات من عمر المراهقة، أنه بدلاً من الحديث عن الأطعمة على أنها جيدة أو سيئة، صحية أو غير صحية، قد يكون من المفيد التركيز على التوازن.

الوزان الزائد والأطفال

وشرحت أن هذا قد يعني التركيز على اهتمام الأطفال بأنفسهم بطرق شاملة، مع الكثير من ممارسة الأنشطة الممتعة، وأخذ قسط الراحة المناسب، والاهتمام بإشارات الجسم، وتناول الأطعمة المتنوعة.

وقالت دامور: “ما تحتاجه أجسامهم سيشمل تناول الكثير من الفاكهة والخضار، والكثير من البروتينات الصحية، ويجب أن يشمل كذلك الأطعمة التي يستمتعون بتناولها”.

وأضافت: “هناك الكثير من المحادثات التي يمكن أن يجريها الكبار مع أطفالهم والتي يمكن أن تعالج المخاوف التي قد تكون لدى البالغين… ولا علاقة لها بالتحدث مع الأطفال حول وزنهم”.

ومن المهم أن تضع في اعتبارك ليس فقط ما تقوله لأطفالك حول وزنهم، ولكن أيضًا ما يسمعونك تقوله عن نفسك وعن الآخرين.

ومهما كانت الطريقة التي تصف بها الوزن، فمن المحتمل أن يبدأ أطفالك بتشكيل وجهة نظرهم بناءً على ما يسمعونه منك.

انتقاد الوزن وشكل الجسم قد يكون له تأثير سلبي، ولكن ماذا عن التعليقات الإيجابية حول الجسم، مثل “تبدين جميلة للغاية”.

وشرحت دامور أن “ما نريد القيام به هو التأكد من أننا نراقب حقًا قدر الاهتمام الذي نعلق فيه على شكل جسم أطفالنا”.

وأضافت أن هناك طرقًا للتحدث عن جسم الطفل بطرق لا تركز على المظهر، مثل الثناء على قوتهم البدنية، مؤكدة أنه يجب إخبار طفلك عن مدى تميزه، ولكن يجب التركيز على الشخصية بدلاً من المظهر فقط.

 

Advertisements

بواسطة
آلاء شحته
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق