رونالدو الأسوأ.. أول خسارة لمانشستر يونايتد في الدوري الأوروبي

لم تكن بداية الموسم التي كان يتوقعها البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي، بعدما عاش ليلة جديدة للنسيان.

Advertisements

وأوقف ريال سوسييداد الإسباني سلسلة انتصارات مضيفه مانشستر يونايتد في لقاءاته الأخيرة، بعدما تغلب عليه 1-0 في الجولة الافتتاحية لبطولة الدوري الأوروبي.

ويعتبر رونالدو أكثر لاعب مشاركة في دوري أبطال أوروبا برصيد 183 مباراة، وهو الهداف التاريخي للمسابقة بـ140 هدفا، لكن لأول مرة في مسيرته يشارك في اليوروبا ليج.

بجوار العمالقة.. قاهر مانشستر يونايتد ينضم لقائمة الإسبان التاريخية
وتستعرض “العين الرياضية” في السطور التالية 4 مشاهد من ظهور كريستيانو رونالدو الأول في الدوري الأوروبي
عودة للتشكيلة الأساسية
شهدت المباراة مشاركة رونالدو في التشكيل الأساسي للمان يونايتد، حيث خاض المباراة بأكملها بعدما جلس على مقاعد البدلاء في مباريات الفريق الأخيرة ببطولة الدوري الإنجليزي، ليشارك حتى الآن فيما وصل مجموعه إلى 297 دقيقة فقط في 7 مباريات.

كريستيانو رونالدو أمام سوسيداد

وكان رونالدو بدأ إحدى مباريات يونايتد الـ6 في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، بعد أن لعب 45 دقيقة فقط في 6 مباريات ودية قبل انطلاق الموسم الجاري.

وشارك اللاعب البالغ من العمر 37 عامًا أساسيا في خسارة فريقه 0-4 أمام برينتفورد في 13 أغسطس/آب الماضي، لكن تم استبعاده من التشكيلة خلال الفوز على ليفربول 2-1 بعد 9 أيام، ولم يبدأ أي مباراة في البريميرليج منذ ذلك الحين، مكتفيا بالمشاركة كبديل في الشوط الثاني.

أول خسارة

جاءت عودة رونالدو للظهور بشكل أساسي لتدون أول خسارة لمانشستر يونايتد في غضون شهر تقريبا، والمفارقة أن المباراتين اللتين شارك بهما منذ البداية خسرهما الفريق.

وانتهت سلسلة النتائج الإيجابية لليونايتد بعد فوزه في لقاءاته الأربعة الأخيرة ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث كان يمني النفس باستغلال قوة الدفع التي حصل عليها خلال مواجهته القارية.

Advertisements

وبالتالي يملك مانشستر يونايتد نسبة فوز في المباريات تبلغ 0% كلما شارك رونالدو بشكل أساسي هذا الموسم، بالإضافة إلى المدافع الإنجليزي هاري ماجواير.

هدف أبيض

كان كريستيانو رونالدو على وشك تدوين أول أهدافه هذا الموسم لكن تم إلغاؤه بداعي التسلل.

الدوري الأوروبي.. يونايتد يستهل مشواره بالخسارة أمام سوسيداد
واستغل رونالدو عرضية من مواطنه البرتغالي ديوجو دالوت داخل منطقة الجزاء ليحولها بضربة رأسية متقنة في شباك ريال سوسييداد، إلا أنه لم يحتفل بعد رؤية الحكم يرفع رايته ليشير إلى تسلله.

هدف رونالدو الملغي

وأصبح كريستيانو بدون تسجيل أو صناعة أي هدف بعد أول 7 مباريات مع فريقه في الموسم لأول مرة منذ موسم 2003-2004، الذي شهد أول مواسمه مع اليونايتد في ولايته الأولى بعد الانتقال إلى صفوفه قادما من سبورتنج لشبونة البرتغالي.

أسوأ لاعب
حصل كريستيانو رونالدو على أسوأ تقييم بين لاعبي الفريقين في مباراة مانشستر يونايتد وريال سوسييداد.

وقيَّم موقع “سوفا سكور” العالمي أداء لاعبي اليونايتد وسوسييداد بعد المباراة، وكان الأسوأ في التقييم كريستيانو رونالدو بتقييم 6.3 من 10.

واكتفى رونالدو بلمس الكرة 39 مرة، ووجه 4 تسديدات نحو مرمى الضيوف لكنها لم تجد طريقها نحو الشباك، حيث ذهبت اثنتان إلى خارج الملعب، ومثلهما تصدى لهما الدفاع.

 

Advertisements

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق